كات

سه ر دا نه كا ن

26‏/08‏/2011

تصوف و ئیمامی علی (كرم الله وجهه)

بسم الله الرحمن الرحيم
 بو زيا تر زا نييا ري ئه مه له ما لبه ري مه دينه وه لكيرا وه

پ/ سڵاوی خواتان لەسەر بێت ، مامۆستای بەرێز لەیەكێك لە كتێبەكان ئەوەم خیندەوە كە تصوف دەگەرێتەوە بۆ سەر ئیمامی علی و زنجیرەی صۆفییەكان لە ئیمامی علی ییەوە دەست پێدەكات ئەو پێشەوای صۆفییەكانە ،جا ئەمە تا چەند راستە ؟؟،تكایە بە بەلگەوە وەڵاممان بدەنەوە.
براتان :ملا مخلص
و/وعلیكم السلام ورحمە الله وبركاته
بەڵێ‌ برای بەرێز ئەمە راستەو حەزرەتی پێغەمبەر (صلی الله علیە والە وسلم) ئەو رێبازەی بەخشیوە بە  أسد الملاحم ‏والمعامع، شيخ أئمة ‏الآل، فحل الرجال، صهر رسول الثقلين والد الريحانتين، إمام المشارق ‏والمغارب، أمير المؤمنين أسد الله سيدنا ‏علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله تعالى عنه، ئیمامی علی مەرجەعی گشت صۆفییەكانە ،بەتایبەت ئێمە وەكو خۆمان لە تەریقەتی قادری ،كە دامەزرێنەرەكەی حەزرەتی قوطبی گەیلانە (قدس سرە) زنجیرەی زێرین هەیە كە بۆسەر ئیمام علی دەچێتەوە ، خۆشم دەست بەدەست ئەم رێبازەم وەرگرتوە تا ئەگاتە سەر حەزرەتی علی (كرم اللە وجهه)لەویشە بۆ حەزرەتی پێغەمبەر صلی الله علیە والە وسلم ، وە ئەم رشتەو زنجیرە زۆر بڵاو مشهورە لە نێو كوردستاندا ، لەخوارەوەش گوتاری زانایانت وەك خۆی بۆ دادەنێم .
نقل ابن الحاج في حواشيه على الدر الثمين عن التستري في رسالته العلمية أن الحسن البصري قال:
((أول من تكلم في التصوف والفقر علي عليه السلام، وقال ابن الحاج ويعلم من ذلك أن أول من وضع علم ذلك هو الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ))كما في التراتيب الإدارية (2/371) .
واتە :ئیمام حەسەنی بصری دەفەرموێت یەكەم كەس كە لە تصوف دواوە ئیمامی علی بووە(كرم اللە وجهە) ،جا ابن الحاج دەڵێ‌ لەوەوە دەزانین یەكەم كەسێ‌ كە ئەم زانستەی دانابێت ئیمامی عەلی بوە(علیە السلام).
ئەمە سەنەدی (الحافظ تقی الدین بن الصلاح)ە ئیمامی شافعی و موحەدیسەكانی سەردەمی خۆی ،كە لەساڵێ‌(577ك)وەفاتی كردوە ،دەفەرموێت:
( لبس الخرقة من القرب , وقد استخرج لها بعض المشايخ أصلا من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , وهو حديث أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاصي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بكسوة فيها خميصة, فقال: ( من ترون أحق بهذه؟) فسكت القوم. فقال: (ائتوني بأم خالد) فأتي بها. فألبسها إياها, ثم قال: (أبلي وأخلقي) مرتين. أخرجه البخاري.
قال ابن الصلاح: ولي في لبس الخرقة إسناد عال جدا: ألبسني الخرقة أبو الحسن المؤيد بن محمد الطوسي, قال: أخذت الخرقة من أبي الأسعد هبة الرحمن بن أبى سعيد عبد الواحد بن أبي القاسم القشيري قال: أخذت الخرقة من جدي أبى القاسم, وهو أخذها من أبي علي الدقاق, وهو أخذها من أبى القاسم إبراهيم بن محمد بن حمويه النصر اباذي, هو أخذها من أبي بكر دلف بن جحدر الشبلي, وهو أخذها من الجنيد, وهو أخذها من السري, هو أخذها من معروف الكرخي, وهو أخذها من داود الطائي, وهو أخذها من حبيب العجمي, هو أخذها من الحسن البصري, وهو أخذها من علي بن أبى طالب, وهو أخذها من النبي صلى الله عليه وسلم
قال ابن الصلاح: وليس بقادح فيما أوردناه كون لبس الخرقة ليس متصلا إلى منتهاه على شرط أصحاب الحديث في الأسانيد, فإن المراد ما يحصل البركة والفائدة باتصالها بجماعة من السادة الصالحين.)_تأييد الحقيقية العلية وتشييد الطريقة الشاذلية للحافظ السيوطي.
براى به ريز سه يربكه ده فه رمويت (هو أخذها من الحسن البصري ، وهو أخذها من علي بن ابي طالب ،وهو اخذها من النبي صلى الله عليه وسلم)واته : شێخ حەسەنی بصری ئەم تەریقەتی سۆفیگەرییە لە ئیمام علی وەرگرتوە ئیمامی (علی)یش لە حەزرەتی پێغەمبەر صلی الله علیە وسلم.
ئیمامی ابن الجزری لە كۆتایی پەرتوكی (مناقب اڵاسد الغالب علی بن ابی طالب)دەفەرموێت: ((وأما لبس الخرقة، واتصالها بأمير المؤمنين علي كرم الله وجهه، فإني لبستها من جماعة، ووصلت إلي منه من طرق رجاء أن أكون في زمرة محبيه، وجملة مواليه يوم القيامة ..))
كەوابوو ئیمامی ابن جزر تەریقەتی سۆفیگەری وەرگرتوە و سەنەدەكەشی دەگەرێتەوە بۆ حەزرەتی علی (كرم اللە وجهە)پاشان باسی ئەوە دەكات كە شێخ (عزالدین الفاروثی)لە پۆشینی خرقەی تصوف سێ‌ رێبازی هەبوە :ئەحمەدی و قادری و سوهرەوەردی)دواتر بە درێژی باس لە سەنەدو رشتەی شێخەكان دەكات كە ئەمە قسەكانیەتی:
(وأما السهرورديه فإن الشيخ شهاب الدين السهروردي رحمة الله عليه لبسها من يد شيخه وعمه الشيخ الإمام العارف الكبير ضياء الدين أبي النجيب عبد القاهر بن عبد الله بن سعد بن الحسين بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه ولبسها هو من يد عمه وجيه الدين عمر بن سعد وهو لبسها من يد والده سعد بن الحسين ومن يد الشيخ أخي خرج الزنجاني بك أحدهما مشاركة ليد الآخر فأما والده فلبسها من الشيخ أحمد الأسود الدينوري وهو لبسها من ممشاد الدينوري وهو لبسها من أبي القاسم الجنيد سيد الطائفة وأما أخي خرج الزنجاني فلبسها من أبي العباس النهاوندي وهو لبسها من الشيخ الكبير أبي عبد الله محمد بن حفيف وهو لبسها من أبي محمد رويم وهو لبسها من أبي القاسم الجنيد وهو من خاله سري السقطي وهو من معروف الكرخي وهو من داود الطائي وهو من حبيب العجمي وهو من الحسن البصري وهو من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه كذا وردت إلينا الخرقة من الحسن البصري عن علي بن أبي طالب بغير واسطة وأهل الحديث لا يعرفون للحسن البصري سماعا من علي مع أنه عاصره بلا شك فإنه ولد في خلافة عمر وصح أنه سمع خطبة عثمان رضي الله عنهما وأجمع مشايخ التصوف على أن الحسن البصري صحب علي بن أبي طالب ولبس منه والله أعلم وسألت شيخنا الحافظ إسماعيل بن كثير فقال لا يبعد أنه أخذ عنه بواسطة ولقيه له ممكن فإنه سمع عثمان بن عفان قلت على أنا روينا عنه الحديث عن علي رضي الله عنه بلا واسطة فيما أخبرنا ابن أبي عمر أنا ابن البخاري أنا حنبل أنا ابن الحصين أنا ابن المذهب أنا ابن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ثنا هشيم أنا يونس عن الحسن عن علي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول رفع القلم عن ثلاثة عن الصغير حتى يبلغ وعن النائم حتى يستيقظ وعن المصاب حتى يكشف عنه.
وهذا حديث صحيح الإسناد هشيم شيخ أحمد هو ابن بشير الواسطي حافظ بغداد ثقة كبير ويونس هو ابن عبيد أحد أئمة البصرة ثقة ثبت كان من العلماء العاملين وكلاهما روى له الجماعة والحسن هو ابن أبي الحسن البصري وهو الإمام الكبير الشأن الرفيع الذكر والمحل الذي كان رأسا في العلم والعمل ولكن الكلام في كونه سمع من علي رضي الله عنه وقد تقدم في حديث المصافحة أنه صافح علي بن أبي طالب والله أعلم..) ئەوشوێنانەی بەرەنكی سۆر تۆخم كردوە جوان سەرنجیان بدەرێ‌.
ئیمامی پایەدار (جلال الدين السیوطی)بەدرێژی فەتوای لەم بارەیەوە داوە و كۆی فەتواكەیت وەك خۆی بۆ دادەنێم
(أنكر جماعة من الحفاظ سماع الحسن البصري من علي بن أبي طالب وتمسك بهذا بعض المتأخرين فخدش به في طريق لبس الخرقة وأثبته جماعة وهو الراجح عندي لوجوه، وقد رجحه أيضا الحافظ ضياء الدين المقدسي في المختارة فإنه قال الحسن بن أبي الحسن البصري عن علي وقيل لم يسمع منه، وتبعه على هذه العبارة الحافظ ابن حجر في أطراف المختارة.
الوجه الأول: إن العلماء ذكروا في الأصول في وجوه الترجيح أن المثبت مقدم على النافي لأن معه زيادة علم
الثاني: إن الحسن ولد لسنتين بقيتا من خلافة عمر باتفاق وكانت أمه خيرة مولاة أم سلمة رضي الله عنها فكانت أم سلمة تخرجه إلى الصحابة يباركون عليه وأخرجته إلى عمر فدعا له اللهم فقهه في الدين وحببه إلى الناس ذكره الحافظ جمال الدين المزي في التهذيب وأخرجه العسكري في كتاب المواعظ بسنده وذكر المزي أنه حضر يوم الدار وله أربع عشرة سنة ومن المعلوم أنه من حين بلغ سبع سنين أمر بالصلاة فكان يحضر الجماعة ويصلي خلف عثمان إلى أن قتل عثمان وعلي إذ ذاك بالمدينة فإنه لم يخرج منها إلى الكوفة إلا بعد قتل عثمان فكيف يستنكر سماعه منه وهو كل يوم يجتمع به في المسجد خمس مرات من حين ميز إلى أن بلغ أربع عشرة سنة وزيادة على ذلك إن عليا كان يزور أمهات المؤمنين ومنهن أم سلمة والحسن في بيتها هو وأمه.
الوجه الثالث: إنه ورد عن الحسن ما يدل على سماعه منه أورد المزي في التهذيب من طريق أبي نعيم قال ثنا ابو القاسم عبد الرحمن بن العباس بن عبد الرحمن بن زكريا ثنا أبو حنيفة محمد بن صفه الواسطي ثنا محمد بن موسى الجرشي ثنا ثمامة ابن عبيدة ثنا عطية بن محارب عن يونس بن عبيد قال سألت الحسن قلت يا أبا سعيد إنك تقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنك لم تدركه قال يا ابن أخي لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد قبلك ولولا منزلتك مني ما أخبرتك أني في زمان كما ترى وكان في عمل الحجاج كل شيء سمعتني أقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو عن علي ابن أبي طالب غير أني في زمان لا أستطيع أن أذكر عليا.)اهـ
ثم ساق الحافظ السيوطي عدة أحاديث رواها الحسن عن علي رضي الله عنهما.
منها: قال الإمام أحمد في مسنده: حدثنا هُشيم أخبرنا يونس عن الحسن عن علي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “رُفع القلمُ عن ثلاثة: عن الصغير حتى يبلغ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المصاب حتى يكشف عنه”. أخرجه الترمذي وحسنه [راجع تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي عند شرحه لهذا الحديث (ج4/ص686)]، والنسائي، والحاكم وصححه، والضياء المقدسي في المختارة.
قال الحافظ زين الدين العراقي في شرح الترمذي عند الكلام على هذا الحديث: قال علي بن المديني: الحسن رأى علياً بالمدينة وهو غلام.
وقال أبو زرعة: كان الحسن البصري يوم بُويِعَ لعلي ابن أربع عشرة سنة، ورأى علياً بالمدينة ثم خرج [علي رضي الله عنه] إِلى الكوفة والبصرة ولم يلقه الحسن بعد ذلك.
وقال الحسن البصري: رأيت الزبير يبايع علياً. اهـ.
قلت: وفي هذا القدر كفاية، ويُحمل قولُ النافي على ما بعد خروج علي من المدينة)
[الحاوي للفتاوي للحافظ المحدث الفقيه جلال الدين السيوطي. ج2. ص102ـ103].
وە پرسیار لە ئیمامی پایەبەرز (ابن حجر الهیثمی)كرا سەبارەت بە وەرگرتنی رێبازی تصوفی شێخ حسن بصری لە ئیمام علی ،ئەویش لەوەڵامدا بەلای ئەوانەداچوە كە ئەم راستیەیان چەسپاندوە ،ئەمەش دەقی گوتەكەیەتی :
سئل الحافظ ابن حجر الهيثمي ـ نفع الله بعلومه ـ هل سمع الحسن البصري من كلام علي كرم الله وجهه، حتى يتم للسادة الصوفية سند خرقتهم وتلقينهم الذكر المروي عنه عن علي كرم الله وجهه ؟
فأجاب بقوله: (اختلف الناس فيه، فأنكره الأكثرون، وأثبته جماعة. قال الحافظ السيوطي: وهو الراجح عندي كالحافظ ضياء الدين المقدسي في المختارة، والحافظ شيخ الإِسلام ابن حجر [العسقلاني] في أطراف المختارة لوجوه:
الأول: إِن المُثبِتَ مقدَّم على النافي.
الثاني: إِنه ولد لسنتين بقيتا من خلافة عمر، وميَّزَ لسبعٍ وأُمر بالصلاة ؛ فكان يحضر الجماعة ويصلي خلف عثمان إِلى أن قُتِل، وعلي إِذ ذاك بالمدينة يحضر الجماعة كل فرض، ولم يخرج منها إِلا بعد قتل عثمان، وسن الحسن إِذ ذاك أربع عشرة سنة. فكيف يُنكر سماعه منه مع ذلك، وهو يجتمع معه كل يوم بالمسجد خمس مرات مدة سبع سنين ؟!
ومن ثَمَّ قال علي بن المديني: رأى الحسن علياً بالمدينة وهو غلام. وزيادة على ذلك: إِن علياً كان يزور أُمهات المؤمنين، ومنهن أُم سلمة والحسن في بيتها، هو وأُمه خيْرة إِذ هي مولاة لها. وكانت أُم سلمة رضي الله عنها تخرجه إِلى الصحابة يباركون عليه. وأخرجته إِلى عمر رضي الله عنه فدعا له: اللهم فقهْه في الدين وعلِّمْهُ وحبِّبْهُ إِلى الناس. ذكره المزي، وأسنده العسكري، وقد أورد المزي في التهذيب من طريق أبي نعيم: أنه سئل عن قوله: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يدركه ؟ فقال: كل شيءٍ قلته فيه فهو عن علي ؛ غير أني في زمانٍ لا أستطيع أن أذكر علياً، أيْ زمان الحجاج. ثم ذكر الحافظ أحاديث كثيرة، وقعت له من رواية الحسن عن علي كرم الله وجهه. وفي بعضها: ((ورجاله ثقات)) قول الحسن: سمعت علياً يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثل أُمتي مثل المطر..” الحديث) [الفتاوى الحديثية لخاتمة الفقهاء والمحدثين الشيخ أحمد بن حجر الهيثمي المكي. ص129. وتمام الحديث: "..لا يدرى أوله خير أم آخره" رواه الترمذي في كتاب الأمثال وقال: حسن غريب]. انتهى
ئیمامی عەللامە شێخ ضیا‌ء الدین احمد الوتری الشافعی ،هەمان راستی دەسەلمێنیت ،خرقەی صۆفییەكان بۆ لای ئیمامی علی دەگەرینێتەوە
قال الإمام العلامة ضياء الدين أحمد الوتري الشافعي (00- 980 هـ) في كتابه ‏‏(روضة ‏الناظرين) ما نصه
( ان خرقة الصوفية رضي الله عنهم تتصل بالخليفة الرابع أسد الملاحم ‏والمعامع، شيخ أئمة ‏الآل، فحل الرجال، صهر رسول الثقلين والد الريحانتين، إمام المشارق ‏والمغارب، أمير المؤمنين أسد الله سيدنا ‏علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله تعالى عنه وقد ‏ندر اتصال خرقة بغيره وكلهم على هدى يتصلون ‏بسيد المخلوقين حبيب رب العالمين صلى الله عليه ‏وسلم، ولا يلتفت لما يقوله البعض في شأن خرقة الصوفية إن ‏ذلك قد نشأ عن هفوات لا تعتبر ولا ‏يبنى عليها الشك بعد اليقين بصحة الخبر قلت: وقد نقل الوتري عن الإمام ‏التقي الواسطي طاب ‏ثراهما أنه قال: خرقة القوم أهل الطريقة الواصلين بعرفانهم إلى الحقيقة تتصل بالأسانيد ‏المرضية ‏إلى سيد البرية صلى الله عليه وسلم لا يقدح باتصالها إلا الحاسد أو المكابر المعاند فانهم أخذوها عن ‏‏الثقات الأئمة المقتدى بهم في هذه الأمة الذين اشتهر صدقهم وصلاحهم وظهر في الأكوان مجدهم ‏وفلاحهم وبلغ ‏ذلك بين هؤلاء السادات مبلغ التواتر القطعي الذي لا يمتري فيه عالم ولا يحمحم به ‏عاقل من العناد سالم تلقاها ‏خلفهم الناجح عن سلفهم الصالح انتهى، وقال الوتري قدس سره: إنّ شيخ ‏أهل الخرقة على الحقيقة هو الإمام ‏العارف مقتدى أئمة الطوائف وارث السر وناصر الشرع النبوي ‏الإمام الكبير أبو سعيد سيدنا الحسن البصري ‏رضي الله عنه لبس الخرقة من الإمام علي بن أبي ‏طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه، قال سفيان الثوري ‏رضي الله عنه: فالحسن البصري أجلّ ‏أصحاب علي بن أبي طالب عليه السلام انتهى. ثم قال الوتري رحمه الله ‏تعالى في الحسن البصري: ‏شاعت علومه وكراماته في أقطار الدنيا كان ليلة قتل علي كرم الله وجهه يصلي خلفه، ‏وهو رأس ‏الفقهاء بعد العبادلة رضي الله عنهم. وقال أيضا: حدث عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه ‏قال: ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أحسن الحسن الخلق الحسن” ضعيف جدا، ثم قال: ‏مكان الحسن ‏البصري يستثنى من كل غاية فيقال فلان أزهد الناس الا الحسن وأفقه الناس الا الحسن ‏وأفصح الناس الا الحسن، ‏شهد مقتل عثمان رضي الله عنه وهو ابن أربع عشرة سنة وشب في كنف ‏علي بن أبي طالب رضي الله عنه ‏انتهى.
برای بەرێزم بەڵگەی تر گەلێك زۆر هەن ،ئەوانەش كە بۆتم هێناوە وەك خۆی دەقە عەرەبییەكانن نەبادا بڵین لە وەرگێرانی دەستكاری و تحریفی كردوە (وەك وادەڵێن) لەم دەقانەی سەرەوە چەندان زانا و ئیمامی پایەبەرز باسی ئەو سەنەدەیان كردووە ،   ،  وەك گوتم ئێمەش دەست بەدەست تا ئیمامی علی وەرمان گرتوە ،سەنەدیش باشترین بەڵگەیە .
عبدالله فائق عاڵایی
وصلی اللە علی سیدنا ومولانا محمد وعلی اله وصحبە وسلم.

هناك تعليقان (2):

  1. وةى داديلؤكى
    ئةرى ئةو مزكةوتةى لة وينةكة كاتيك بانك دةدرى خةلك جؤن دةجى بؤ ئةوةى نويزى ليبكات؟

    ردحذف
  2. ئةرى برسياريكى تر بةس بياو عةيبة توورة بى
    ئيستاش ئاوى بة مةسينةى دةخؤن لة تةكييةى؟

    ردحذف